الجرا250px-Copulating_desert_locust_pairد Locusts هي حشرات من رتبة مستقيمات الأجنحة Orthoptera، التي تظم 28 عائلة من الجراد, حيت يوجد ما يزيد على 20.000 نوع من الجراد في العالم.

يعتبر الجراد نوعا من حشرات الجندب Grasshoppers التي تمتلك أرجلا خلفية قوية تساعدها على القفز، ويطلق على الاثنين معًا أسم الجراد الحقيقي True Locust .

هناك ما يقرب من 18.000 نوع من الجندب في العالم، وهي حشرات آكلة للنبات تستطيع القفز إلى 20 مرة أطول من جسمها.

الوصف

طول الجرادة الناضجة يتراوح بين 3 إلى 13 سم، يقسم جسمها إلى:images (4)

  • رأس
  • صدر
  • بطن (مقسم 11 قطعة)
  • ستة أرجل.

يغطي جسم الجراد طبقة من الكيتين Chitin، وفي رأسه فم يحوي على أسنان حادة و يحمل قرنين قصيرين متميزين للاستشعار.

يصدر الجراد أصوات موسيقية يصدرها من خلال كحت الأرجل الخلفية أو الأجنحة الأمامية مع الجسم.

حشرات الجراد متوسطة إلى كبيرة الحجم، أرجلها الخلفية متضخمة معدة للقفز . يغطي جسم الجرادة جلد صلب يؤلف هيكل الجسم، وهو أقل سماكة عند المفاصل لتسهيل حركة الأعضاء، وتقيه طبقات من الشمع لحماية الحشرة من فقد الماء واختراق السموم. ويقع الرأس في مقدمة الجسم، وهو صندوقي متطاول مزود بقرني استشعار هما عضوي اللمس والشم، وشفع من العيون المركبة الكبيرة المحدبة تعطي الجرادة دائرة إبصار واسعة، وعوينات ثلاث تقع في مقدمة الرأس. وأكثر ما يميز الجراد من الألوان هو الأخضر. ويتمفصل مع الجزء السفلي للرأس أجزاء الفم المعدّة لقرض وتفتيت الغذاء، وملامس تُستخدم في تذوق الطعام.

ويتألف الصدر من ثلاثة أقسام، الأمامي درعي كبير مقوس نحو الأسفل. والمتوسط صغير يحمل شفعاً من الأجنحة الضيقة الجلدية، أما الخلفي فيتمفصل معه شفع من الأجنحة الغشائية مروحية الشكل. ويتمفصل مع حلقات الصدر من الناحية السفلية ثلاثة أزواج من الأرجل الخلفي منها طويل جداً ويستعمل للقفز. ويشتمل الصدر على عضلات السير والقفز والطيران (وهو الجزء الذي يأكله بعض الناس).

يتألف البطن من 9 حلقات، توجد على الأولى منها فتحتا سمع، وينتهي بآلة وضع بيض حادة معدة للحفر في الترب القاسية حيث يوضع البيض. ويقع على جانبي حلقات البطن فتحات تنفس صغيرة

مناطق تكاثر الجراد

فى مناطق واسعة جداً في الأمريكيتين وإفريقيا وآسيا والشرق الأقصى وأستراليا، يمكن أن يغزو الجراد الصحراوي مناطق في آسيا وإفريقية، وتقدر مساحتها بنحو 20% من سطح الكرة الأرضية. ويتأثر بأضرارها نحو عِشر سكان العالم، وهذا الغزو لا يحدث كله في وقت واحد.

imagesاستخدام الجراد كغذاء

يعتبر الجراد أكلة مفضلة عند كثير من الشعوب في آسيا وبعض الدول العربية، فحشرة الجراد غنية 62% ودهون 17% وعناصر غير عضوية تمثل الباقي مثل: الماغنسيوم، الكالسيوم، والبوتاسيوم، المنجنيز،الصوديوم، الحديد، الفوسفور، وغيرها.

أضرار الجراد

الجراد يلتهم في الكيلومتر الواحد من السرب حوالي 100 ألف طن من النباتات الخضراء في اليوم ، وهو ما يكفي لغذاء نصف مليون شخص لمدة سنة ( الجرادة تأكل 1,5-3 جرام – والكيلومتر المربع منه يحتوي على 50 ميلون جرادة على الأقل)

وتتغذى الحشرات على الأوراق والأزهار والثمار والبذور وقشور النبات والبراعم وبصفة عامة يصعب تقدير الأضرار التي يسببها الجراد بسبب طبيعة الهجوم العالية ، حيث تعتمد الأضرار على المدة التي سيبقى بها الجراد في المنطقة الواحدة وحجم الجراد ومرحلة المحصول·

عملية المسح المستمر ضرورية جداً لمراقبة الأعداد الحالية للجراد حتى يمكن تحديد طرق المكافحة المناسبة ·

أعداء الجراد                                               images (3)

للجراد أعداء طبيعيين في الطبيعة تتمثل بالطيور و الفئران و الثعابين و الخنافس والعناكب.

طرق مكافحة الجراد

•رش المبيدات بواسطة الطائرات و المرشات المختلفة.

•القضاء على الحشرات حديثة الفقس وحرقها في خنادق تحفر خصيصاً لذلك.

•استخدام الطريقة البيولوجية وذلك باستخدام فطر الـ Metarhiziuim (على شكل زيوت ترش من الطائرات) تصيب الجدار الخارجي للحشرة، وتخترق تجويف جسم الحشرة فيتسبب الفطر في موت الجرادة خلال (4 – 10) أيام، ومن مميزات هذا الفطر أنه ينتقل من حشرة إلى أخرى سريعاً، ولا يؤذي النباتات والحيوانات والحشرات الأخرى في المنطقة كما تفعل الطرق الكيماوية.

تتركز تقنيات مكافحة الجراد حالياً على استخدام المبيدات بدلاً من الأساليب القديمة التي كانت تعتمد على أسلوب الإخافة أو الإحراق في الخنادق · إن المبيدات المستخدمة حالياً من الأنواع ذات التأثير القاتل بالملامسة ، حيث تقتل الحشرة بمجرد ملامستها لقطرات المبيد بشكل مبشر أو عن طريق ملامسة النباتات المرشوشة أو بابتلاع أوراق النبات المرشوشة · هناك مبيد الميتاريزيم الذي حقق نجاحاً في المكافحة الفعالة للجراد أو النطاطات· من الضروري استخدام الرش الجوي في المناطق المصابة على نطاق واسع·

وللتعرف على أضرار الجراد الاقتصادية يمكن الإشارة إلى أن سرباً واحداً منه يمكن أن يتألف من نحو 100 مليون حشرة على الأقل، وقد يصل عددها أحياناً إلى نحو 200 مليون جرادة يمكن أن توجد في مساحة 2.5كم2. ويستهلك الطن الواحد منها قدر ما تأكله عشرة فيلة في اليوم الواحد. وقد تبين أن نحو 23% من الأضرار تسببه الأسراب البالغة، و8% فقط منه تسببه الحوريات، و69% تسببه الأطوار البالغة وغير البالغة. ويهاجم الجراد أكثر من 50 نوعاً من النباتات تشكل 98% من الغطاء النباتي المستخدم في مناطق وجوده.

وليتمكن الإنسان من استخدام جميع وسائل المكافحة الحديثة فإنه لا بد من توافر معلومات دقيقة في الوقت المناسب عن تحركات الأسراب وأماكن التكاثر. وقد نشأ ما يسمى بنظام التبليغ حيث تُعرف جميع التفصيلات عن الأسراب وحجمها وتحركاتها ووجهتها ويُتصدى لها براً وجواً باستخدام مواد المكافحة الحديثة. ويمكن أن تساعد بعض العوامل الطبيعية على مكافحة الجراد والحدِّ من أعداده مثل العوامل المناخية (درجات الحرارة، الأمطار، الرياح) والحيوية الطبيعية (المفترسات منحشرات وطيور وزواحف وثدييات، ومتطفلات كالأحياء الدقيقة)، ولكن استخدام هذه الأساليب ما يزال محدوداً.

قسم الإعلام

بلدية سنجل 2013

Related Posts